خريطة الموقع
الأربعاء 16 إبريل 2014م

الربح الحقيقي  «^»  حتى يراه الناس ؟  «^»  الإدارة بالأهداف  «^»  دور الإعلام في العمل الخيري  «^»  التدريب في المنظمة المتطورة جديد المقالات
قاعة رابحون تحتضن دورة ( مهارات الاتصال في الحوار )   «^»  إدارة الجمعية تعتمد آلية عمل المتعوطعين  «^»  السلة الغذائية لمستفيدي الجمعية 6 اشهر متتالية اعتبارا من هذا الشهر  «^»  منافسات تشطيبات سوق الجمعية لعموم مقاولي المؤسسات والشركات   «^»  صور من مشروع سوق الأسرة مول  «^»  الجمعية تعقد عموميتها يوم الاثنين 1/8/1434هـ  «^»  الجمعية تبدأ توزيع كاز الشتاء و الحقيبة المدرسية   «^»  وفد متطوعي سبكيم يزور الجمعية  «^»  تنويه عاجل بشأن كوبون كسوة الشتاء  «^»  بدء تنفيذ المشاريع الشتوية المدعومة من شركة سبكيم جديد الأخبار


المقالات
المقالات العامة
التدريب في المنظمة المتطورة

أ. عوض الملا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

يشكل التدريب أحد الركائز الأساسية للنجاح في شتى مجالات الحياة وعلى جميع الأصعدة سواء على الصعيد الفردي أو على الصعيد المؤسسي0

ولقد اهتمت المنظمات الكبرى بالتدريب إذ جعلته في رأس أولوياتها وأنفقت عليه المبالغ الطائلة التي تعدل أحيانا نصف ميزانياتها لإيمانها الراسخ بأهميته في ضمان التطور والتقدم والوصول إلى أعلى مستويات الجودة في الأداء 0

والتدريب يعني في الإجمال: إكساب المعارف والمهارات للمتدربين بغية تحقيق أهداف المنظمة بجودة واتقان0

ولكن التدريب ليس مرتبطا فقط بالعلوم والمعارف والتقنيات الحديثة ولكن التدريب له أسباب أخرى.

من أهم هذه الأسباب تقوية نقاط الضعف لدينا أو لدى العاملين في المؤسسة والتي تقل من كفاءتهم لأداء اعمالهم.

فالاهتمام في العنصر البشري يضمن لأي منظمة النجاح والتطور ومواكبة المتغيرات والتكيف مع الظروف والمستجدات0

وتكمن أهمية التدريب

- من كونه مدخلاً علمياً يزيد من فاعلية الأفراد ويساعد على رفع كفايتهم النوعية في مجال الاهتمام التربوي والتخصصي .

- إكسابهم المعلومات والمهارات الوظيفية اللازمة حيث تساهم في زيادة قدراتهم في أدائهم أو الوظائف التي سوف يؤهلون لها .

- إحداث تغييرات إيجابية في سلوكهم واتجاهاتهم في علاقاتهم بالعمل والعاملين نحو الأفضل.

- إكسابهم المعرفة الجديدة ،وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم ، والتأثير في اتجاهاتهم وتعديل أفكارهم والسلوكيات ،تطوير العادات والأساليب التي يستخدمونها للنجاح والتفوق في العمل .

ومن جانب آخر فإن التدريب يكون مطلوباً بغرض إعداد العاملين لتولى تلك الوظائف ذات المستوى الأعلى من الصعوبة والمسئولية والتي تتطلب مستويات أعلى من المهارات والقدرات، وذلك من خلال المسار الوظيفي أوالمهني ومن هنا تبدوأهمية التدريب في تنمية وتطوير قدرات العاملين لتولى الوظائف أوالمناصب ذات المستويات الأعلى التى سيتم ترقيتهم إليها في القريب الآجل.

كما إن أهمية التدريب لا تقتصر على تطوير قدرات العاملين من خلال تلك المعلومات والفنون والمهارات المرتبطة بأداء العمل فقط وإنما تمتد تلك الأهمية لتشمل تحسين وتطوير سلوكيات العاملين في العمل وتعاملهم مع المؤسسة ومع الزملاء والرؤساء والمرؤوسين وجمهور المؤسسة، بمعنى أن التدريب هنا يفيد في ترشيد الأنماط والعادات السلوكية وتطوير القيم والاتجاهات النفيسة للعاملين وتكفل لهم المحافظة على توازنهم النفسي ومن هنا نلاحظ أن فوائد التدريب وأهميته تمتد لكي تشمل المؤسسة والموظف أوالعامل المتدرب ومجموعة العمل.

فالمؤسسة تستفيد من التدريب باعتبار أن التدريب يهدف في النهاية إلى تحسين وتطوير قدرات العاملين وبالتالي تحسين أدائهم للعمل ومن ثم تحسين وتطوير وزيادة إنتاجية المؤسسة والموظف أوالعامل المتدرب يستفيد من التدريب باكتسابه لمهارات جديدة تزيد من قدراته على أداء عمله الحالي وهوالأمر الذي يكسبه ميزات مادية ومعنوية فضلاً عن زيادة قدرته على أداء أعمال مستقبلية وإتاحة الفرص أمامه للترقى لمناصب ووظائف أعلى في مستقبل حياته الوظيفية.

كما أن التدريب يسهم بصورة فاعلة في تطوير العلاقات البشرية داخل بيئة العمل، وهذه العلاقات تكون أقوى وأكثر فاعلية عندما تتوافر لدى أفراد المؤسسة تلك المهارات والقدرات المطلوبة لأداء العمل، كذلك عندما يعملون داخل إطار جيد من العلاقات السلوكية فيما بينهم, بالإضافة إلى ذلك فإن التدريب من الأهمية بمكان لزيادة قدرات ومعارف العاملين في المستويات التنفيذية والإشرافية على السواء0

نشر بتاريخ 13-07-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 4.32/10 (355 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

SAUDI ARABIA [عبدالله الجعيثن] [ 08/02/2010 الساعة 10:55 مساءً]
بسم الله الرحمن الرحيم
( اشكر ادارة الموقع على جهودهم الطيبة في نشر الثقافة على كافة مستوياتها ومنها الدريب واعادة التأهيل)
والشكر موصول للكاتبالاستاذ الفاضل الشيخ عوض حمادعلى طرحه الجميل واستأذنه فتح مناقشة وحوار على هذا الموضوع المهم , وسوف اتطرق الى الآتي :-
1- ملاحظة على المقال.
2- مكونات التدريب الناحج.

*ملاحظة على المقال حيث ورد فيه (من أهم هذه الأسباب تقوية نقاط الضعف لدينا أو لدى العاملين في المؤسسة والتي تقل من كفاءتهم لأداء اعمالهم) انتهى.
فكيف يتم تقوية نقاط الضعف لدينا !!!!؟؟؟؟ وأقول ان نقاط الضعف لاتقوى فتقويتها تضعنا في تناقض واضح في فهمنا للتدريب فمن اهم اهداف التدريب تحديد نقاط القوة والضعف في المنظومة التدريبية والعمل على معالجة الضعف والقضاء علية وتعزيز نقاط القوة واستخدامها في تطوير النمو المهني للعاملين والذي ينعكس على اداء المنظمةاو المؤسسة.

* مكونات التدريب الناجح
1- تحديد الاحتياجات التدريبية للعاملين وتحديثها بشكل مستمر .
2- البيئة التدريبية(الاجهزة والادوات- قاعات التدريب)
3- المدرب الناحج
4- المحتوى العلمي واسلوب التدريب المعتمد على تنمية مهارات التفكير الاساسية للعاملين وفق برنامج زمني محدد
5- المتدرب المفكر المشارك في عملية التدريب فكل انسان لديه مهارات وقدرات كامنة تحتاج من يطلقهاويفعلها ومنها المهارات الاساسية في عملية التعليم والتعلم بعيدا عن مفهوم التدريس المباشر
6- الدافعية والاهداف المشتركة التي تحقق التميز والامن الوظيفي
7- التقويم المستمر للمتدربين والمحتوى التدريبي
ومن وجهة نظري ات التدريب يجب ان يوكل اى اشخاص لديهم قدرات ومهارات متقدمة في الاتصال الجيد والحوارالفعال والمرونة الفكريةوان يكون هذا التدريب تدريبا واقعيا ملموسابحسب قدرات ومهارات المدربين والمتدربين.
سائلاً الله تعالى التوفيق والسداد للجميع
اخوكم
عبدالله بن التخ الجعيثن
مدرب معتمد لمدربي تعليم التفكيروالتخطيط االاستراتيجي
مستشار تخطيط وتطوير

 




دخول بريد رابحون



برنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © 2009 www.rabehon.org.sa - جميع الحقوق محفوظة لــ رابحون

دعم وتصميم الشاشة اونلاين

دعم وتصميم الشاشة اونلاين
إتصل بنا | أعلن معنا | سجل الزوار | عن الجمعية | الرئيسية